الثلاثاء، 28 أكتوبر، 2008

السويدان في الرياض



لم أفكر ابدا أني سأجد مقعدا لي بسهولة في محاضرة للدكتور طارق السويدان"مجانية"
وفي الرياض،وفعلا لم يخيب جمهور محاضرته في جامعة الامير سلطان توقعاتي
فما إن جاءت الساعة ال12:15 حتى بدأ البحث عن طرق غيرتقليدية للجلوس
(الدرج-الممرات-الوقوف على الجانب مع ابتسامة خفيفة..)
السويدان وصل متأخرا ثلث ساعة..وبعد مقدمات تقليدية من المنظمين
افتتح محاضرته"القيادة للشباب" بالإعتذار للجمهور عن تأخره
وقال: كنت اتوقع الوصول في ربع ساعة لكن الطريق أخذ مني ساعةالا ربع
والله ما توقعت ان الرياض زحمة كذا والله يعينكم شكلكم بعد كم سنة
بتصير زحمتكم مثل زحمة القاهرة(انتبه:الملاحظة هذي لاحظها السويدان مو مؤلفي هذه المدونة)
المشكلة الأساسية في المحاضرة ليس التأخر..لكن المنظمين في الجامعة هم قسم البنات
وتكرموا على الرجال ودعوهم،ولكن اللي صار إن الصوت انقطع اغلب الوقت كما اظن عن البنات
وصار مايسمع السويدان الا الشباب قدامه،فانقهروا قسم البنات،وما طلع صوت لا لهم ولا منهم الا صوت المشرفة
عليهم-طبعا بصوت سمعه الجميع من المايك حتى السويدان توقف لبرهةبسببه- وتقول:ايش نسوي
فيكم،هذا عطل فني ما هو بيدينا!!
والله رحمتهم هم المنظمين وحنا اللي استفدنا..بس المرأة في بلدنا تعودت على هالمحن
السويدان بدأ حديثه عن احصائية جربها في دوراته ان اللي يتغير من الدورات والمحاضرات
هم 4% و20%جزئيا يتغيرون،و76% لا يتغيرون بتاتا،مجرد يهزون رؤوسهم
ولكنه حسن هذه النسبة بتركيزه على الشباب لأنهم الأكثر استعدادا للتغيير
ونبه إنه لذلك عنده مخيم تدريبي"لصنع القادة" للشباب والفتيات سنوي في تركيا،وسيقام القادم في 20/8/2009
ذكر السويدان أن بناء الانسان نفسه قياديا يتم عبر مرحلتين
الاولى:من انسان عادي إلى انسان فعال،وذلك بتغيير خمس امور:
1-الفكر
2-الاهتمامات
3-المهارات،عددا وعمقا فيها
4-العلاقات،بناء العلاقات علم يجب اتقانه
5-القدوات
(وفي قصة طريفة حصلت له عن القدوات،هو قال:اني اخرج اشرطة
التاريخ لضرب أمثلةوقدوات للأمة،ولكن أمرأة صالحة قالت له:
تصدق يادكتور عيالي الصغار ماينامون الا على شريط من اشرطتك!
فرد:ليش شايفتني ام كلثوم!؟)
وقال:ان العلوم الانسانية هي اللي تنتج القادة لا التطبيقية
فلابد للقائد من نصيب منها
الثانية:من إنسان فعال إلى قائد
عبر التوازن بين اربع جهات وتنميتها
1-العقل
2-الروح
3-العاطفة والعلاقات
4-الجسد
واتمام هذه الجهات الاربع:بالتحكم بالذات والانضباط(التصميم،ادارةالوقت،الارادة..)
وختم بأن القائد المسلم يجمع مع ذلك:
1- قوة الايمان بالله والتوكل عليه
2-الاتباع للشرع
3-التزكية للنفس
4-فهم معنى الاستخلاف في الارض
في ثنايا ذلك..
ذكر السويدان أراء جريئة له،ومنها:
-ان علاقتنا بالبشر كلهم هي حبهم لأننا سندعوهم،فهل ندعو احدا نكرهه!!(وصفق هنا الجمهور)
دون خلط ذلك بكره افعالهم وعقائدهم
-أن المرأة في مجتمعاتنا مظلومة نتيجة خلطنا العادات بالدين،ونصح بقراءة كتاب
"تحرير المرأة في عصر الرسالة"لعبدالحليم ابوشقة
- وأشار الى إلبوم "تحديد تخصصك الجامعي" لشاب نبيه هو صلاح البلالي،وحث على سماعه
المحاضرة كانت جميلة حقا..رغم اعتراض أحد الجمهور على أفكار الدكتور
آخر اللقاء،طبعا أخينا اعترض وبالطريقة السعودية(بصوت عالي من كرسيه): ما يصير هالكلام ما يصير..
أحد الاصدقاء رد على رسالتي بوجود محاضرة للسويدان:وشوله بتروح له
ما عاد عنده جديد!!!
المحاضرة اليوم بنفسها دعتني لأحجز مقعدي في كل محاضرة لهذا الداعية الاسلامي المستنير
-طبعا اذا كانت مجانية-

هناك 3 تعليقات:

شارع العروبة يقول...

شكرا يا انكاس على هذا الملخص ..
انا مخطط اجي بس جا دكتور الحاسب وقال بس الثلاثاء بغير وقت محاضرتكم .. وللاسف الوقت الجديد كان وقت محاضرة السويدان .. شكلو متقصدن يالدكتور .. خيرها بغيرها

مخــرج 10 يقول...

بالنسبة لي كان النوم سلطان اهم من جامعة سلطان

كالعادة .. اذا قمت من النوم مانتا عارف ايش تسوي .. فأغبى قرار تاخذه هو انك ترجع للنوم ..

بس وقتها هو اسهل قرار
: )

إنكاس يقول...

اولا:
أحب أن أنبه إلى أن "تحديد تخصصك الجامعي" طلع البوم صوتي مو كتاب،وهو لسا نازل في الاسواق،وموجود عند قرطبه-انتاجهم- ومفروض نزل عند جرير
ثانيا:
في المحاضرة كانت الصوتيات مو مشكلةبل فضيحة،لقد تعطلت البداية بسبب أن الصوت غير جاهز لتلقي سيدة كلمة لقسم البنات،ثم لما بدأ السويدان بدأ يعكر صوته تداخل صوت الجهاز مع صوته مما اضطره لأن يقف بشكل متتابع لتحل المشكلة،بل دخل صوت سيدة توجه الطالبات فجأة علينا في قاعة الرجال،مما اضطر السويدان لأن يقول"هناك مؤامرة علي"بسبب الصوت!
ما اريد سؤاله-واعرف ان بعض القراء مختص بالصوتيات-:لماذا تحتل الصوتيات المشكلة رقم واحد في أي محفل لنا ؟؟وسواءا كان ذلك التجمع في مؤسسة متواضعة الامكانيات -كمسجد في حي منزوي- أو في مؤسسة ضخمة تمتلك امكانيات كبرى-كجامعةالامير سلطان-
هل نرجع نستخدم مكبر الصوت الاحمر اللي يصارخ من خلاله القادةفي معسكرات الكشافة، إلى ما تنحل المشكلة ولا ايش؟!