الجمعة، 17 أكتوبر، 2008

دائرة حكومية .. الله لا يبلاكم


كطالب للتو متخرج من الثانوية ، اكيد احلى سنة في الجامعة اول سنة وبعدها يبدا الطفش لما تصير الجامعة روتين ، انا الحين في ليلة السبت ، أول سبت لي في حياتي الجامعية ، احلىش شي مافي قومة من الساعة ستة وتستنى الين اخوانك يتلكعو ويخلصو ، لكن حقوم الساعة 12 الظهر عشان احضر المحاضرة التعريفية للسنة التحضيرية لجامعة الملك سعود ، يعني كنت مخططها نومة الين الظهر ، لكن ماكل مايتمناه المرء يدركه ويأتي القدر مخالفا للتخطيط .


الساعة 8 مساء ليلة السبت ..
السواق الفلبيني المسكين ، ياكثر مشاويرنا اللي سوت ذي الزحمه في الرياض ، بس للأمانة مشاويرنا يقضيها السواق بسيارة صغيرة ، مو جمس سوبربان يكفي عشرة والسواق لوحدو يدور في الشوارع يخلص اشغالنا !!
عالعموم في احد هذي المشاوير الكثيرة وبالتحديد في حي الملز وخلف كلية المجتمع ، وكان السواق لوحدو في السيارة راجع لبيتنا ، هدى السرعة - بالغلط - عند مطب ولا هذي مو عادة السواقين لوكانو لوحدهم ، المهم مع تهدية السرعة ما دري الا وواحد صاقعو من ورا ، السواق خاف وعلى طول نزل من السيارة قبل مايهرب اللي صدمو ، بس الغريبة انو هذا اللي صدمو من ورا وغلطان عليه ماهرب !! لا نزل هذ الغلطان وبكل بجاحة من سيارتو هو ومعاه واحد ثاني وقاعد يزعق عالسواق المسكين : (أيش سويت ؟؟ أنتا ماتشوف !!) وأعطاه تهزيء ، وعاد السواق المسكين صدق وخاف بس استجمع قواه وقال لا مو مشكلتي غلطك انتا ، مع ان السواق يمكن يكون صدق انو هو الغلطان ، لان قدامو سعودي ويقولو انتا الغلطان !! راح السواق للصدام الخلفي يشوف ايش صار ولا ماصار شي بس شوية بويه خفيفة ماتبان ، وهو قاعد يحسحس الصدمة مادرا الا وسيارتنا تفحط وتتلاشى بعيدا ، والسيارة الثانية برضو وراها ... انسرقت سيارتنا ..


الثامنة والربع ..
طبعا السواق قعد يطالع مو مصدق ومو عارف ايش يسوي ، يجري وراهم !! يمكن حاول بعدين اكتشف انو ابطأ منهم بشويا فبطل !! اخيرا قرر يكلمنا ..
السواق يهذي بكلام غير مفهوم ، لاعربي ولا انجليزي .. خليطي ، قلتلو هدي اعصابك وتلكم زي الناس ، فهمت طرف الموضوع وركبت سيارتي بسرعة ورحتلو مكان ماقلي .. ركبتو معايا ورحنا اقرب مركز شرطة .. شرطة الملز ..
الساعة 8 ونص ..
الضابط يطل بنظرات ذكرتني بالحجاج .. تخيلته حيوقف ويقول بعد شوي : (ياعسكري : اني رأيت قطوفا قد اينعت وحان قطافها) ، يمكن جايبينه من قسم التحقيقات الى هنا عند خلق الله الغلابه !! مع هذي النظرات عجزت اني احط عيني في عينو او حتى اكلمو .. ولجأت مباشر الى العسكري الطيب اللي على الباب وحكيت له القصة ، قالي : (باسم مين السيارة ؟) قلت : (باسم الوالد الله يحفظه ، قال : طيب جيب صورة من بطاقة احوالك وصورة من الاستمارة ، قلتلو : (الاستمارة راحت مع السيارة وماعندي صورة )، قال : (اجل لازم تروح المرور وتطلع (برنت آوت) اللي تطلع معلومات السيارة ) ، حمدت الله ان المرور لهم فرع ورا شرطة الملز ،صورت بطاقة احوالي من اقرب مركز تصوير ومريت على المرور والا القاهم سايبين مكاتبهم و(كاشتين) عند البوابة ، قهوة ودلة وسواليف – حسيت نفسي في أحد طعوس الثمامة - ، قطعت السالفة – الله يهديني- وقلتلهم الله يجزاكم خير ابغا (برنت آوت) وهذا رقم لوحة السيارة ، قالولي :( لا مانطلع هنا (برنت آوت) لازم تروح للمرور الرئيسي اللي في الناصرية !! ) وانا ماادري على ايش طيب فاتحين مركز مرور هنا مدام حتى (برنت آوت) مايقدر يعطيني ، على فكرة (البرنت آوت) مايحتاج الا جهاز متصل بشبكة معلومات الدولة وطابعة !!


الساعة 9 ..
مضى الآن ساعة على السرقة ولم يتسجل بلاغ السرقة ..
رجعت الى شرطة الملز وقلت للعسكري الطيب :( قالولي المرور اللي وراكم لازم تروح مرور الناصرية وتطلع من هناك (برنت آوت) ، وانتا عارف انو مرور الناصرية بعيد والوقت يمر والسيارة في يد الحرامية من ساعة يلعبو ويفحطو فيها والبلاغ لسا ماطلع ، ارجوك اقبل مني البلاغ وعممو وانا الحين اروح مرور الناصرية واجيب المطلوب مني عشان نكسب الوقت ومايتهنو الحرامية بالسيارة ) ، قالي :( انا حتعاون معاك واسجل البلاغ بس الحين اطلع جيب (برنت آوت) بسرعة) ، قلت : (ابشر )، وأروح لمرور الناصرية ودقيت باب بوابة مبنى الحاسب وجيت افتح الباب لقيته مقفل .. دقيت .. دقيت .. بس مافي جواب وطلعت يائس وقابلني شرطي البوابة فقالي : (خلصت شغلتك ؟) قلت: (لا الحاسب مسكر) .. قال : (لا كيف؟؟ اكيد مفتوح) ، قلتلو: (ياخي رحت والباب مقفل ولا احد يرد) ،طلع جواله ودق على خويه راعي الحاسب .. وقالي: (شفت هو موجود جوا المبنى) ، استغربت ورجعت ودقيت وقالي واحد : (تعال .. من ورا .. من ورا) ، غريبة ليش يعني مايفتح الباب الرئيسي !! ولا ما يبغى ازعاج المراجعين في فترة دوامه !! المهم دخلت وانبسط علي وقعد يتحكى معي ، وانا مني فاضي لذا الكلام ، بس قعدت اسوي نفسي متحمس !! اخاف اقلو معليش مستعجل خلصني بسرعة فما اصير دخلت مزاجه فيصرفني : (خلص الورق أو الكمبيوتر معلق أو الهمزة خربانة في الكيبورد !! ، ... ) ، والرجال صاحبنا كمان دخل في مواضيع عجيبة !! لان قدامو شاشة المعلومات قلي : (ماشاء الله .. اجل ابوك شاري السيارة من شركة يسر !!) ، المهم بعد ماخلصنا الحكاوي أعطاني اللي أبغاه ورجعت لشرطة الملز ، واخيرا تم انهاء العملية : بلاغ سرقة سيارة ..


الحادية عشرة ليلا ..
سأنام نوما جيدا وانا مرتاح البال مع أن سيارتنا مسروقة ولكني جدا مسرور ولا احمل اي هم .. وكيف لا وانا قد استطعت تبليغ الشرطة بسرقة سيارتنا وهذا هو غاية ما اتمناه !! حتى اني بيني وبين نفسي كنت حبلغ موسوعة (قينيس) اني حطمت رقم قياسي (سعودي) واكملت معاملة حكومية وفي دائرة حكومية فقط في ساعتين !! مع انها مجرد بلاغ بأن سيارتنا سرقت !! ولكن لله الحمد الله اجرى على يديَ معجزة !!


الساعة الثانية فجرا ..
انا نايم الحين بل ومستغرق ولكن الغريب اني قمت على هزة الجوال اللي على الصامت ! اطالع والا واحد قاعد يدق .. قلت ياعمي خليك منهم أكيد هذول جماعتنا حقون الليل ترد عليه : (الو .. احمد موجود ؟؟) لما يسمع صوتي : (لا والله غلطان ) يقفل الجوال وهوا يسب في ويلعن .. أكيد ما يبغى هذي الاصوات الخشنة !!
دق كمان ومارديت لثالث مرة .. وارسلي رسالة وفتحتها بالغلط : ( رد علي انا الدوريات ) وما كملت الرسالة الا وهو يدق .. رديت طوالي .. قال: ( السلام عليكم .. اخوي انا الدوريات ولقينا سيارتكم اللي مبلغين عنها وتعال خذها ) طالعت والساعة اثنين ونص في الليل ، وجات على بالي خاطرة خطيرة بعد ماتذكرت انو جوال السواق انسرق مع السيارة وقلت اللي في بالي للمتصل على طول : ( انا شاك فيك ياخي ، انتا شكلك اللي سارق السيارة وما كفاك انك سرقت السيارة ، لا وقاعد تستهبل وتبغا تجرجرنا في الشوارع في انصاف الليالي ) ، وكنت خايف انهم يكونو الحراميه ويبغو يضربوني لما اجيهم وياخذو سيارتي انا كمان خاصة انه قاعد يوصفلي جوا حارة يعني مو على شارع عام واضح .. رد علي : ( لا والله انا شرطي ) وقاعد يحلفلي وقال : ( حتى لو تبغا تتأكد خذ رقمي واسمي ودق تأكد من 999 ، واسمع كمان هذا صوت الدورية) وحط سماعة الجوال على مكبر الصوت وسمعني ، انا زالت –معظم- شكوكي بس لسا خايف شويا ..
طلعت من البيت والكل نيام ولا صحيت احد واخذت معايا السواق احتياطا –يضارب معي للضرورة- ،دخلنا الى حي المربع وقدام قصر كبير ، لقينا سيارة الدورية وقدامها سيارتنا شغالة وكل انواع الانوار شغالة ( الزينون ، العالي ، الضباب ، الفلشر ) ، ونزلنا ولقينا السيارة مصدومة من الجنب ، وقالي الشرطي لا تلمس ولا شي ولا تحاول تفتح السيارة الين تجي الادلة الجنائية وترفع البصمات ، استنينا نص ساعة ولما جو الادلة الجنائية وحاولو يفتحو السيارة لقوها مقفلة .. قالي : (اسمع يالحبيب .. يانكسر قزاز السيارة ونرفع البصمات أو تجيب المفتاح من البيت بس انا بمشي) قلت : (لا والله توكل ولا تكسر اي شي) .. ورجعت البيت جبت المفاح الاحتياطي ووصلت للسيارة الا لقيتها طافيه لان البنزين اللي فيها خلص !! ادور محطات البنزين والا يأذن الفجر ، بعد الصلاة عبينا بنزين في جالون وعبينا السيارة وجينا نشغلها الا مافيها بطارية ، أكيد مافي بطارية لان كل الانوار شغاله والمكيف كمان شغال بس الحراميه مشغلينو عالحار لان المكيف الحار يمحي البصمات ويصعب بعدين رفعها .. دورت اشتراك في سيارتي ومالقيت .. ماصدقت لقيت واحد رايح لدوامه فوقفتو .. بس ماطلع معاه اشتراك ، قفلت الدنيا في وجهي وقلت حارجع بيتنا للمرة الثانية .. جيت امشي والا راعينا الشرطي جاي بالدورية قلت : (الله جابك ، معاك اشتراك) قال: (كيف ماعندي !! ..اكيد ) سوينا اشتراك واخيرا رِجْعَت عروستنا المشوهة الى بيتنا العزيز ..

لسا ماخلص المسلسل ...
لازم نلغي بلاغ سرقة السيارة .. رحت لشرطة الملز وقلتلهم لقينا سيارتنا وابغا الغي البلاغ .. ببساطة !! لا بس عندهم الشغلة اكيد مو بهذي البساطة ، قالي : (جيب تقرير الدوريات انهم لقو سيارتك من مركز الشرطة اللي لقيت عندهم السيارة ) ، طلعت ورحت تفتيش وزارة الداخلية وسألت العسكري عن أقرب مركز شرطة وقالي اقرب شي مركز شرطة المعذر ، وادور .. ادور ..على هذا المركز ولقيته اخيرا بمساعدة (النافقيشن سيستم) ويطلع المركز جمب بيتنا !! دخلت وما ردني الا مدير القسم – زال حاجز الخوف من الشرطة بعد كل هذا – وحكيت الحكاية للمرة الألف وقلتلو ابغا تقرير الدوريات انهم لقو السيارة عشان شرطة الملز طلبوها لإلغاء البلاغ ، قالي : ( لا مين قال لازم تقرير الدوريات قلهم انا اصلا لقيت السيارة وخلاص ) ياليت يقول لهم هذا الكلام مو يقولي أنا ، وكملي : ( بس لو تبغا التقرير يمكن تلاقيه في شرطة السليمانية ) . ..السليمانية .. السليمانية .. قدام .. ايش ورانا لسا طالب مستجد والجامعة مابدأت الدوام فعليا ، والناس كلهم فاضيين الا هم (الشرطة) هم الوحيدين اللي مشغولين ، وباقي العالم ايش وراهم ؟ دوام ؟ يستأذن اسبوع وينهي الاجراءات ببساطة !
طبعا خلاص مايمدي اروح لاي دائرة حكومية لأن الدوائر الحكومية قفلت ودوام الشرطة خلص ..
جا بكرا ورحت لدوامي الجديد .. في الشرطة ، وطلع تقرير الدوريات - الورقة اللي كنت أدور عليها بين شرق الرياض وغربها - عند شرطة الملز اصلا اللي صرفوني على شرطة المربع !! عند شرطة الملز .. طلعت اخيييييرا في ثاني يوم لدوامي عندهم ورقة مكتوب عليها (كف بحث عن سيارة مسروقة) ، ولسا ما انتها المسلسل ، لان كل ماننتهي من تصوير حلقة تطلع للشرطة فكرة حلقة جديدة !!
لسا باقي اطلع ورقة اصلاح من المرور ، رحت للمرور ووريتهم اوراقي قال ناقص استمارة السيارة ، قلت طيب اطبعلي ياها من الكمبيوتر الله يجزاك خير .. رد بحزم : (مافي طابعة ) ، وأنا مايقهرني الا الردود البايخه ، يعني معقول مركز كامل للمرور مافيه طابعة ، امرنا لله .. وما ورانا شي ، رحت البيت في آخر الدنيا وجبت صورة الاستمارة ، ورجعت للمرور وفتح ملف السيارة على من الكمبيوتر وطلعلو النطام انو السيارة مسروقة ، فقالي ماينفع لان السيارة عليها بلاغ قلت بكل فرحة : (خذ هذا الغاء البلاغ معايا شوووووف ولا ماتشوف !!) قال لا ماعلينا الا من الكمبيوتر ، الكمبيوتر عندهم شي مقدس ، اكيد اللي جاي من الصحرا يشوف الكمبيوتر مخلوق عجيب مقدس لا يعصى له امر وكلمته دوما صواب ، هذا العسكري شكلو جاي من الصمان !
رجعت لشرطة الملز وقلت كف البحث لسا مانزل على (السيستم) قال : ( كيف انا مسويه ، والمرور ايش عليه من الكمبيوتر دام الورقة معاك) ثاني مرة – لاتقلي انا قله هو - ورحت للمرور وحاولت محاولة اخيرة يائسة بس لازم الواحد يجرب ويحاول ، المشكلة اني جيت على وقت الصلاة والموظف مشي مع الاذان .. رحت للـ(
مسيجد) .. صليت وطلعت بسرعة لانهم حاطين (مسيجد) حق 50 واحد وفيه الف مراجع !! وقفت في الطابور على شباك أوراق الاصلاح .. وننتظر 5 دقايق .. 10 دقايق .. ربع ساعة .. أظن الشرطي بعد ماخلص اذكار الصلاة كاملة تذكر اذكار الصباح والمساء !! وجا يطلع من المسجد عشان يجينا تذكر انو امس ماصلى قيام الليل فصلاها قضاء 11 ركعة !! .. وأخيرا .. طلع من المسجد .. بس حس انو مزاجو مورايق وبغى يطبق الحديث : (ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه) .. فدخن (بكت) سجاير عشان يؤدي عمله على الوجه المطلوب وبكل رواقه !! ، المهم وصل اخونا اخيرا .. وبدأ المراجعين -المتخلفين منهم بس - يخشو من كل مكان وكأنو مافي طابور !! كنت أول واحد ومع هذي الحركات صرت ثالث واحد !! وأخيرا جا دوري وأعطاني ورقة اصلاح ... هاتين الورقتين (ورقة الاصلاح + ورقة كف البحث) عندي اهم ما املك الآن ، هي كنز ثمين وهبني الله اياه بعرق جبيني ولن افرط فيها ماحييت ، طز بالسيارة مو لازم نصلحها .. حَبَرْوِز هذي الورقتين وأصور 20 نسخة وأوزعها في كل ارجاء البيت ، فكما ان الصحة تاج في رؤوس الاصحاء لا يبصره الا المرضى ، فهذه الورقتين كنز في يدي لا يبصرها الا من حاول أن يحصل عليهما ..


لكني استفدت كثيرا من هذه التجربة قواعد لحياتي :
1- المرة الجاية لا تبلغ عن اي شي ضايع عند الشرطة ولو كان هذا الشيء فلذه كبدك .. حاول تدور عليه بنفسك في شوارع الرياض اسهلك .
2- دائرة حكومية تعني دائرة من جد حقيقة وليست خيالية من يدخل فيها يصعب أن يخرج منها إلا إذا تنازل عما يريد فهي ، اسهل حل انك تهبط على مركز الدائرة على طول .. بالعربي .. دور واسطة .
3- لا تيأس ما دمت حيا ، فقد استطعت ان ابلغ عن سرقة السيارة والغاء البلاغ واصدار ورقة اصلاح !! .

4- اذا أردت أن تحلم حلما كبيييرا جدا ... احلم بالحكومة الالكترونية .

هناك 4 تعليقات:

عمر يقول...

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

يقطع ابليسك فقعتني ضحك ، خصوصا آخر شي ههههههههه

عموما الحمدلله على سلامتكم ، وفعلاً حركة السرقة هذي منتشرة كثير مع الأسف

مخــرج 10 يقول...

هههههههههههههههههههه

احلى شي لمن قعد يحلفلك انه شرطي !!

خخخخخخخخخخ

والله انا شرطي اقسم باللي خلقني !!!!

لو انا باقولك طز ماتبغى سيارتك لاتجي

شارع العروبة يقول...

اي لا هذا الشرطي شي ثاااااني ..
حتى لما شفتو كذا غلبان ومسكين قلت خليني احمسو شويا قلتلو : (انت خليتني اغير رأيي عن الشرطة بعد اللي شفتو من شرطة الملز اللي رفعو ضغطي اليوم )قال قول والله ( :
لا امزح ماطلب اني احلف

إنكاس يقول...

انت ماشاءالله عرضت شخصيات مختلفة للشرطي..واحد طيب ،وواحد معصب،وناس فالينها قهوة وشاي،بس اللي اعجبني اللي قعد يسولف معك عن الحياة وعن سياراتكم ونسى سالفة السيارةالمسروقة(والجماعة قاعدين يفحطون فيها)...هههههههههههه
هذا رهيييب
ذكرني بواحد يعالج الجرحى في الطوارئ بس رأسه والف سيف ما يبدأ يعالج المصاب حتى لو هو يرجف بيموت الا لما يسلم مصافحةعلى كل الموجودين في المكان..من باب كسب الاجر