الجمعة، 8 مايو، 2009

شباب التحلية ..



يوم الاربعاء ما ادري ليش جا على بالي لاول مرة اروح مسرحية !!
قالولي مسرحياتنا مو على قد المستوى .. بس قلنا طيب خلينا نشوف ونجرب بنفسنا ..

تخيلت اني اجي الاقي اول 4 صفوف مليانة واجي انا اجلس لحالي في الصف الخامس ..
بس لما وصلت مواقف السيارات وشفت المنظر طارت كل الخيالات ... مواقف مسرح مركز الملك فهد الثقافي مليانة .. والمسرح الكبييير امتلت مدرجات دوره الارضي ومع نص المسرحية امتلا تقريبا كل المسرح ..
شفت ان كثير من الحضور شباب .. يعني تلاقي 4 شباب بدال ما راحو يدورو في التحلية جو يشوفو المسرحية ... شي ممتاز بس هل المسرحية تسوى ؟؟


"شباب التحلية " كان عنوان المسرحية و فكرتها عائلة فيها 3 شباب وابوهم و كل واحد شخصية مختلفة تماما ... واحد بدوي راعي شعر نبطي ... والثاني من حقون التحلية راعيين الكدش .. والثالث من نوعية الخكاريا "حمودي " .. ويوريك كيف حياة كل واحد ... طبعا المسرحية كلها هبل وكان انطباعي عن المسرحية سيء :


1- بالرغم من ان الممثلين جيدين والمسرحية مضحكة ومحمسة ... بس المشكلة في غياب الهدف من المسرحية سوا هدف الضحك والاستهبال ... بس في النهاية يقول ابوهم : ( انتو ما تمثلو شباب الوطن !! ) ... وكأن هذي العبارة الاخيرة كافية لوضع المسرحية في اطار محاولات الاصلاح وسمو الفكرة والهدف !! ... مثلا اللي يتابع المسرحية ممكن تصل له فكرة ان الخكري هو المحبوب والمطلوب والناس تحبه وهذي فكرة خطيرة قد تصل للاطفال الحاضرين ويتأثرو بها ...


2-
معظم الضحك والتنكيت كان عنصري ويتمركز حول البشرة السمراء ...

3- نص المسرحية رقص ... بس للامانة كان رقص محترف !!


انا مع المسرحيات وحقيقة انا انبسطت في هذي المسرحية بالرغم من هذي الملاحطات ... ياريت تصير المسرحيات كل اسبوع بس تكون هادفه وفيها فكرة وياليت ثقافية وتاريخية ... حضور المسرحيات كبير وممكن المسرح يكون مكان ممتاز لايصال الافكار فللمسرح دور كبير في ايصال الافكار وتنمية الثقافة ..

هناك تعليقان (2):

نفر يقول...

أنا قريت الاسم ... الصراحة ما شدني و حسسني إنه المسرحية كلها خرابيط :)

لأني أنا كنت أحضر مسرحيات الجوالة والكليات في جامعة الملك سعود ...

كويس إنك جربت وطيحت اللي براسك ... بس إذا صار فيه مسسرحية ثانية تروح ؟؟

إنكاس يقول...

ان شاء الله تنضج الحركة المسرحية بعد فترة
عموما حماس الشباب شي طيب
وكويس ان امثالك يشجعونهم
(: