الاثنين، 15 يونيو، 2009

اشتري جملة مراوح الآن..وبعها مفرقه


علم "كورنيش الرياض" من مصادر خاصة في شركة الكهرباء
أننا مقبلون على صيف مليء بالإنقطاعات الكهربائية،في أنحاء مختلفة من المملكة
وقد بدأت الأنباء تتوارد عن انقطاعات في مكة والرياض والقصيم
اقرأ هنا وهنا
وهنا شركة الكهرباء تعترف بصعوبة المشكلة
وهنا مواطنون يعتقدون أن المشكلة لم تعد تحتمل مجرد الكلام
كورنيش الرياض ينصحك بالتالي:
1-لا تعتمد على شركة الكهرباء وحلولهم،ابدأ بتجهيز محيطك
2- اكثر من شرب السوائل،استعدادا لأي حر لن تطيق له صبرا
3- اشتري مروحة يدوية،فهي تبرد،وفيها احساس بتقاليد اجدادانا
4- اجعلها فرصة للإتعاظ،فالحر البسيط يذكر بالدار الآخرة وعقابها
5- لا تشتم بلدك،فهي في النهاية بلدك،ومن يعمل فيها هم من بني جلدتك،ولكن
اجعلها فرصة للتفكير:ما هو دوري في تحسين نوعية الحياة في وطني..افعل ذلك وأنت تشرب
عصير ليمون بارد

هناك 4 تعليقات:

نفر يقول...

الله يستر بس ... الرياض لحالها حارة وشلون باللي يوعدون بالـ60 ??

ونسيت أهم شي ... إنك تستفيد من هذا الشي وتوقف تحت مظلة عند الأحوال المدنية أو الغرفة التجارية وتبيع عصير ليمون بارد طازج وبـ 2.99 SR و تبيع مراوح بدبل السعر :)

وعروضات خاصة للزبائن !!

حمدان يوسف الحمدان يقول...

يقول المثل ..

(( مالك الا خشمك ولو كان عوج ))

مرحباً بالرياض وبسمومها الجافة.. على فكرة ترا لو مافيه هالحر لاتعذر المصلي بجوارك صاحب الرائحة الكريهة ولا تعذر الموظف ابو ريشة الذي يرمقك شزراً ولاتعذر المدرس (المكشر) ولاتعذر الصديق الغائب ولاتعذر ...

كلهم يتعذرون بالحر ..
ونردد .. يازمن العجائب ..

أبان باهبري يقول...

أنا انتظر الين تصير درجة الحرارة 59.99 بعدين حهرب .. ما ادري اذا فكرة ان العوايل تقضي رمضان في الطايف او ابها منتشرة ... والله انها فكرة حلوة للي ما عندهم دوام ... والله يعين اللي عندهم دوام ياكلوها

انكاس اخاف نرجع من الصيف نلاقيك مستقيل من كل وظايفك وعندك عمارتين تدر عليك الدخل باقي حياتك وقاعد على البلكونة تكتب وفي يدك عصير ليمون ومروحة ... وحنسألك " من اين لك هذا ؟؟"

هشام يقول...

الله يعين على هالصيف الساخن

مساكين اللي ساكنين في القرى والمناطق الزراعية...
أحد تقارير شركة الكهرباء يقول بأن معدل الزيادة في توليد الطاقة الكهربائية سنويا 10% بينما معدل النمو في المملكة غير طبيعي في بعض المناطق يتجاوز 12%.

على سبيل المثال مدينة بريدة تضاعف حجمها خلال خمس سنوات!!
هنا يبرز السؤال التالي :
اين دور الدراسات المستقبيلة للسنوات القادمة؟